• غالب الفيتوري

البناء البنغازي

تاريخ التحديث: ١ يناير

بقلم ألديريكو تيجاني نشر في مجلة (Le Vie d'Italia) الصادرة في اكتوبر 1920

رابط المقال من المصدر باللغة الإيطالية

تحميل المقال بصيغة بي دي إف


المقال المترجم :


نعتقد أننا ممتنون لقرائنا من خلال نشر مقال بقلم ألديريكو تيجاني ، والذي يتناول موضوعًا رئيسيًا للمستقبل الاقتصادي في برقة: البناء.


تبلغ مساحة بنغازي حوالي 700000 متر مربع مع تطوير شبكة طرق تبلغ 18522 مترًا ، دون احتساب ضواحي سيدي حسين وسيدي داود اللتين قد تظهران على أنهما منطقتان من مناطق المدينة ، بالإضافة إلى المناطق التسعة التي تم تقسيمها إليها.

المنازل ، التي تم ترقيمها فقط في عام 1914 ، والتي لم تكن موجودة على الإطلاق من قبل ، لا يقل عددها عن 5000 منزل إذ يوجد أكثر من 6000 باب.


حي اغريبيل ، الذي يحتوي على أكبر تطوير للشوارع وأكبر عدد من المنازل ، يعد بشكل ما ، الحي الأوروبي بامتياز.

حي سيدي الشابي الصغير هو أيضًا شبه أوروبي الآن ، وهو محصور بين الشارع الذي يحمل نفس الاسم (الشابي) والبحر وبين شارع الزاوية الرفاعية ومبنى البلدية.

الأحياء الأخرى عربية بشكل رئيسي ،

وحي اخريبيش عربي بشكل أساسي ، ويشمل المقبرة العربية والمنارة ويمتد باتجاه الصابري حتى السور المحيط.

هذا البناء *أي السور* الذي شيده المهندسون العسكريون في فترة سبعين يومًا ، ويبلغ سمكه ثمانين سنتيمتراً ، ويبلغ ارتفاعه أربعة أمتار ونصف المتر ، ويبلغ طوله 3600 متر ؛ به ثلاثة عشر ثكنة دفاعية ، واثنان من الكابونيير للمدافع الرشاشة واحدة في جليانا والاخرى في الصابري *الكابونيير هيكل دفاعي ، وهي كلمة مشتقة من الفرنسية بمعنى قن الدجاج*

وللسور خمس بوابات : (بوابة جليانا ، بوابة البركة ، بوابة الجمالين ، بوابة الصابري ، وبوابة البحر)

داخل نطاق بنغازي ، يوجد 100 شارع و 45 زقاقًا ، والتي قبل استخدام المصابيح الكهربائية ، كانت تضاء بـعدد 42 مصباح غاز البترول القياسي و 450 مصباح بنزين عادي.

يوجد ما بين الشوارع طريق رئيسي واحد فقط: شارع إيطاليا.

هناك خمسة ميادين: ميدان الملك (الأكبر والأجمل ، الحديقة العامة) ، ميدان البلدية ، ميدان الحدادة ، ميدان سوق الحشيش و ميدان الفندق: جميع الأسماء محلية ، ما عدا الأخير *يقصد ماعدا ميدان الملك إذ سمي على ملك إيطاليا فيكتور إيمانويل الثالث*


من الأسماء التي فرضناها أيضاً هناك :

شارع الملكة ، شارع سانتا باربارا ، شارع روما ، شارع فيرينتسي (فلورنسا) ، شارع تورينو ؛

*شارع الملكة هو عمرو بن العاص ، شارع سانتا باربارا هو شارع منصور الكيخيا بين ش الاستقلال وش مصراتة ، شارع فيرينتسي أو فلورنسا هو الشارع الموازي لفيا تورينو بجانب بريد شارع عمر المختار ، شارع روما هو بداية ش عمر المختار *


الشوارع التي تذكرنا بالمدن الليبية:

طرابلس وزوارة ومصراتة والخمس وتوكرا وطلميثة ودرنة وطبرق ،

وتلك المستوحاة من الحرف اليدوية:

شارع الصاغة ،شارع القزدارة ،شارع بائعي الجبن*لا أعرف ماذا كان الاسم بالليبي* ، شارع الخضارة.

ثم هناك شارع الحمّام وشارع المقبرة.


لكل منطقة رئيسها ، المختار ، الذي له واجبات إدارية ويساعده أئمة أو قساوسة المساجد.

وهكذا يوجد أحد عشر مختارًا ونحو ثلاثين إمامًا ينتخبهم الأعيان بالثروة والجدارة ،

ويخضعون في الواجبات الدينية للمفتي ، الذي ، بصفته نائبًا وممثلًا للقاضي أو الأسقف المقيم في طرابلس ، هو الرئيس الديني للمدينة.

ويقيم أيضًا العدل في الخلافات الصغيرة بين المسلمين.


يوجد 25 مسجدًا ، ولكن من بينها الوحيد الرائع المسجد الكبير في ميدان البلدية هو مبنى أبيض شاسع مع قبة خضراء جميلة وبعض الأبّهة في الداخل ؛

مسجد عصمان الكبير الذي هدمت مئذنته في قصف 19 أكتوبر 1911 ، وأعيد بناؤها فيما بعد ،

ومسجد سيدي داود.

يوجد هناك أيضا واحد في البركة ، على الرغم من أنه مجهز بمئذنة ، لكن المسجد تحول إلى مخبز. *يقصد مسجد القشلة*

من الزوايا هناك السنوسية وهناك المدنية.

توجد كنيستان مسيحيتان:

الكنيسة الكاثوليكية التابعة للبعثة الفرنسيسكانية الملحقة بالدير في شارع تورينو والأخرى اليونانية في شارع فيرينتسي (فلورنسا).

وغني عن الذكر ، الكنيسة الصغيرة للمستشفى العسكري في الصابري وكنيسة جوسيبيني في الفويهات والمصلى الكنسي في المقبرة.

وهناك اربع كنائس يهودية ، المعابد.


هناك شارعان جديران بالملاحظة بشكل خاص في بنغازي:

هما اللذان يتفرعان أمام القلعة التركية المدمرة، وهي تحدد الساحلين: شارع روما وشارع إيطاليا.

هذا وطني في اسمه و ... دولي في نسيجه.

شارع إيطاليا فسيح ، شبه مستقيم ، تحيط بها مبانٍ بارزة:

قصر نوبيلي ، مبنى قنصليتنا السابقة ، مقر المحكمة ، مبنى الحاكم ، النادي ، إلخ.

شارع روما ليس أبدياً كما هو الاسم : كل شيء آخر عابر (مثل المقبرة القديمة التي يعبرها في ممره) وينتهي بسرعة: حتى الطريق قصير جدًا ، ربما لأنه مستقيم .

من ناحية أخرى ، فإن ذيله العربي طويل جدًا. يبدأ من طريق سيدي الشابي حتى ميدان البلدية.

يستأنف مع سوق الظلام ، السوق المظلل ، وهو في الواقع شارع نصف مغطى.

ثم يستريح في ساحة الخبز القديمة ليجد نفسه في شارع الحدادة الحجري الطويل ، الذي أعيد تسميته إلى سوق جديدة ، والذي مع تفرع مسجد بوغولة ومسجد (Ben Sceik) *ربما بالشيخ* ، يؤدي إلى الصابري ،

ويؤدي عبر مختلف التفرعات الجانبية إلى الفندق ، إلى شارع الملكة والجدار الرمادي الذي يمتد بشكل موازٍ له تقريبًا ويعزل بشكل نصف دائري بنغازي عن أحواض الملح *يقصد عن سبخة السلماني*


بالحديث عن الطرق: فقد تم أولاً رشها بكثرة بالحجارة والرمل والمخلفات ، وقد خضعت - على الأقل الرئيسية منها - الآن لعملية تحول مريحة بفضل الحجارة التي تم تهشيمها بواسطة الإسطوانة ، ومعظمها الآن نظيف ومسطّح.


، هنا و هناك مجهزة بأرصفة المشاة وأسلاك الإنارة وبعض النصب التذكارية الصغيرة التي نرى أنها لا غنى عنها والتي اعتاد عليها حتى العرب الذين عاشوا بدونها لعدة قرون.


بدلاً من الزبالين القدامى ، تفتخر بنغازي الآن بالغزو اليومي لأربعين زبالاً يتبعون البلدية يرتدون ثوبًا أزرق وقبعة حمراء ، والتي نقش عليها بوضوح : النظافة الحضرية.( La nettezza urbana)

*الــ (nettezza urbana) خدمة تقدمها البلديات الإيطالية والتي تتعامل مع جمع النفايات وتنظيف الشوارع. يتم تنفيذ الخدمة من قبل جامعي القمامة *


في بعض الزوايا ، ظهر التحذير الحديث للسلطة الإيطالية بعلامات «ممنــوع التوسيخ» « Vietato lordare » ، وفي العديد من واجهات المنازل ذات اللون الأبيض والوردي والأزرق الفاتح ، تم استبدال المزاريب الخشبية القديمة بالمزاريب المنزلية المدروسة.


أشياء صغيرة ، ومع ذلك ، فإنها عندما تجتمع معا تؤدي بالفعل إلى نتائجها:

((انخفاض ملحوظ وملموس في الذباب قبل كل شيء))


لن تخضع ملامح المظهر الحالي للمدينة لتغييرات كبيرة بسبب تنفيذ المخطط الرئيسي الشامل، الذي يتم القيام به بالفعل كلما تسنح الفرصة .

فالأحياء العربية اليهودية الحالية ، على سبيل المثال ، ستبقى على حالها ، باستثناء بعض "التقسيم" البسيط.

تغيير واحد ، تم الانتهاء منه بالفعل ، قاد شارع إيطاليا إلى البحر عبر منطقة القلعة التركية المحتضرة.

سيمتد آخر عبر شارع قصر حمد حتى الميناء الجديد (إذا كان سيتم بناؤه عند المنارة) من أجل توجيه حركة المرور التي تحدث الآن في شارع إيطاليا على طول هذا الشريان


لكنها أكثر من مجرد خطة تنظيمية ، فهي خطة توسع ، وبتكلفة تقديرية تبلغ 6،150،000 ليرة في الوقت الحالي ،

ستكسب المدينة إجمالي مساحة بناء تبلغ 86000 متر مربع ، بما في ذلك المناطق التي ستؤخذ من البحر.

إحداها وهي الأبرز ، سيتم تشكيلها فوق المنطقة التي ستردم والمخطط لها أمام الميناء الجديد عند المنارة. تم التنبؤ بحي كامل (... على الورق) لتلك المنطقة.

ويقترح مشروع آخر في حي الصابري.

تم أيضاً وضع تصور للمناطق المدنية والعسكرية من أجل الأحياء الجديدة في الضاحية التي تمتد من شارع الملكة وحتى طريق جليانا.

ظهرت العديد من المباني هناك بالفعل للمكاتب العسكرية ، ولكن العديد من المباني الأخرى يجب أن تصطف يومًا ما في حوض الملح القديم وفي منطقة البونتا ، ربما مع اختفاء الأسوار.

*السور كان يمتد بمحاذاة شارع عبد المنعم رياض على حدود سبخة البونتا وهي بحيرة 23 يوليو*


لقد ارتفعت أو بدأت تظهر العديد من المباني حول ميدان الملك وفي أماكن أخرى: قصر نوبيلي ، ومنزل الموظفين ، و البريد ، وثكنات توريلي ، والمستشفيات المدنية والعسكرية ، ومحطة السكك الحديدية ، والسوق المغطى ، و مستودع الجمارك ، النادي ، مدرسة الفنون والحرف اليدوية ، مديريات المدفعية والعسكرية الفنية ،،، إلخ


بالإضافة إلى الأحياء ، فقد تم التفكير أيضاً في الأموات.

تم افتتاح مقبرتين كبيرتين جديدتين: مقبرة إسلامية بين بستان النخيل والارتوازية *يقصد جبانة سيدي اعبيد بين نخيل الزريريعية والبئر الارتوازي في السلماني*

، والمقبرةلأخرى مسيحية بين البركة والكاستلاتشيو.

* أعتقد الكاستيلاتشي هي منطقة الرحبة وكان بها حصن ،، والمقبرة الجديدة المقصودة هي التي كانت في الكيش ناحية عمارات ال 7000 الآن.*


وهكذا ، بالنسبة للسكان الأصليين ، فإن المقبرة القديمة في اخريبيش ستستريح ، وبالنسبة لإخواننا في الدين ، فستستريح القطعة الصغيرة ذات السياج الأبيض الصغير والتي تطل على المدينة من شبه جزيرة جليانا.

*يقصد المقبرة المسيحية القديمة في جليانا*

وبجانب هذه المقبرة ، أنشيء نصب تذكاري رائع تكريماً للجنود الذين سقطوا في الغزو المرير.


تم الانتهاء من هذا النصب التذكاري في عام 1914 ، وهو برج فوق البحر مع تمثال جميل للنصر ، ومنارة رمزية تحرس الشاطئ الذي شهد هبوطنا لأول مرة في 19 أكتوبر 1911.


وليس بعيدًا منه ، يوجد نصب تذكاري آخر يحيي ذكرى أول سقوط في ذلك اليوم التاريخي: ماريو بيانكو.

*ماريو بيانكو هو أول قتلى إيطاليا على شواطيء بنغازي*


لكن دعنا نترك النصب التذكارية ونعود إلى المباني ، على الرغم من أن جميع المباني التي شيدناها تقريبًا يمكن اعتبارها ذات معالم تذكارية.

لقد بدأت بشكل سيء وتفاقمت.

الأول كان قصر نوبيلي. إنه يهيمن ويلمع بكتلته ، بشرفاته ، بأروقته ، بأبراجه ، بقبابه ، بطلائه ، في وسط شارع إيطاليا ، يتربع بواجهته و بهوه ذو الأروقة ، على ميدان الملك الكبير.

إنه مبنى ضخم ، ضخم ، إنه ضخم بلا شك ، لكن هل يتناسب حقًا مع مبنى استعماري حكيم ، وخاصة في بنغازي؟

لا ،

ولن يكون أمرًا سيئًا إذا وضع البناة ذلك في اعتبارهم:

فهذه ليست مواقع لناطحات السحاب.


هنا ، توجد حاجة إلى الظل ، قبل كل شيء:

ومن هنا جاءت الشوارع الضيقة والمنازل المنخفضة المؤطرة حول فناء والتي تبدو ، كما تُرى من الأعلى ، مثل خلايا خلية نحل.

في بنغازي ، التي يتغير ارتفاعها حتى 9.73 مترًا فوق مستوى سطح البحر وينخفض ​​إلى الصفر في بعض المناطق المنخفضة المتاخمة لحوض الملح القديم ، يكون المناخ معتدلًا نوعًا ما.

تكون السماء تقريباً دائماً صافية ومضيئة ، والرياح معتدلة أو عنيفة تخفف معاناة الأيام الحارة.

لكن في النهاية ، أنت لست في إفريقيا على الإطلاق ، عندما يصبح الهواء في أشهر الشتاء قاسيًا وتزأر الأعاصير ،

الشمس تؤدي واجبها جيدًا في معظم أيام السنة ،

وكذلك يفعل القبلي الذي ينفث رمال الصحراء الحارة والمزعجة في كل مكان.


استوحى البناء العربي على وجه الدقة من ظروف البلد واتبع قاعدة بسيطة وعملية وهي:

(( تقديم أقل تعرض ممكن للشمس والريح والقبلي )).

قابعة في قليل من الهواء وقليل من الضوء ، تتكون الغالبية العظمى من المنازل من طابق واحد.

وعلى الرغم من وجود العديد من المنازل التي تتداخل مع ما نسميه الطابق الأول في الطابق الأرضي ، إلا أن تلك التي تصل إلى الطابق الأول نادرة للغاية. .

القلة القليلة التي تفتخر بمثل هذه السيادة تشكل تقريباً ظاهرة .

غالبًا ما يكون الطابق الأرضي نفسه أقل من مستوى الشارع:

لا يزال العرب يسمعون نداء للحنين إلى الماضي بسكن الكهوف.


توجد في البركة محاجر من أحجار الطف (pietra tufacea) وأخرى من الحجر الجيري في الفويهات وفي منطقة النخلتين *يقصد الحدائق* ، وفي المناطق المحيطة يوجد أيضًا بعض الحجر الرملي ،

لكن البناة من السكان الأصليين قليلاً ما يستخدمون هذه المواد .

إنهم يبنون منازلهم الفقيرة عن طريق ترقيع الجدران بالحجارة القديمة المتلاصقة في كثير من الأحيان دون أي رابطة أسمنتية أو جصية ، باستثناء القليل من الطين.

تقف الجدران غير المتناظرة وغير المربعة بكل سرور مقعرة أو ذات بطن ، بالإضافة إلى الأرضيات من التراب المضغوط ترتفع من الحواف لتشكل منحدرات رهيبة و التي ربما تخدم غرضًا عمليًا للعرب المدمنين على النوم على الحصير ، ولكنها تمثل كارثة بالنسبة لاتزان الأثاث الأوروبي.


وماذا عن الأسقف ؟

في الغالب تحدها مباشرة أو تندمج مع الأسطح وتتكون من شبكة متفرقة من الأعمدة والأوتاد والأعشاب البحرية التي تم تثبيتها معًا بواسطة الطين (argilla) المتراكب عليها.

لا يوجد نقص في تلك ، المكونة من ألواح وعوارض مزينة بزخارف تصويرية جريئة ، ولكن على أي حال - يمكن للمرء أن يقول في كل منزل ... - إن تقطير مياه الأمطار العذبة اللذيذ شبه مضمون.


هناك عدة منازل. تخص السكان الأصليين الأغنياء ، مجهز ة بحوض للاستحمام والعديد من الأناقة ووسائل الراحة الأخرى ،

ولكن بشكل عام لا يوفر المنزل ذو الطراز العربي جانبًا مريحًا ولا عددًا كبيرًا من الغرف:

يتكون من مدخل يؤدي إلى الفناء ؛ حول هذا غرفة ثانوية ، عدد قليل من أماكن التخزين ، وبعد ذلك ، موازية إلى حد ما للمدخل ، غرفة مستطيلة: عنبر النوم.

مطبخ؟

يتجاهل العرب ضرورته الأساسية.

المطبخ هو الفناء ، حيث تتجول فيه النساء لإشعال النار بين حجرين وتخلط بعض الخلطات والصلصات.

ومن هنا تأتي الأهمية الكبيرة للفناء الذي يتألف بالتناوب ، وربما في نفس الوقت ،من مطبخ وغرفة طعام ، وحديقة و بستان خضروات ، ومشغل وإسطبل.

كل شيء يمكن القيام به هناك في سر العزلة ، تحت عين الله المتسامحة الذي ينظر إليه من السماء.


النوافذ الخارجية نادرة ، عين الغرباء لا تخترقها.

توفر الأبواب ، وإن كانت مركبة بشكل سيئ وسيئة الإغلاق ، ملجأً كافياً من الجار الطائش.

فقط الذباب والبعوض (آه كم عددها!) تتجمع وتصدر طنيناً بكل حرية في فترات الراحة المنزلية التي ينطلق منها ، المُخبر الوحيد ، الرائحة الحادة للطعام الغريب ، مختلطة بالرائحة الحريفة المميزة للمسك الخاص بالنساء ، التي تملأ شوارع أحياء بنغازي القديمة برائحتها الكريهة.


نعم ، نحن نتفق: كل هذا يمكن أن يكون مزعجًا وحتى غير صحي ونوافق على أنه من الضروري التنظيف ونزع الأحشاء والتجديد.

لكن التجديد يجب أن يسير جنبًا إلى جنب مع التحسن. وهذا يعني أنه يجب أن يتوافق مع المناظر الطبيعية ، وينسجم مع البيئة ، ويحافظ على المسار ، ويحترم الاحتياجات المحلية ، ويستفيد من تجربة السكان الأصليين ويتجنب التناقضات الحادة للغاية مع المظهر الخارجي للكل.

كيف تحصلنا على تلك الكتلة الخرقاء لرمادينا الضخم الرتيب الملفق بالأسفل هناك؟

نعم لقد كانت لديه الجرأة ، في وسط ميدان الملك ، تم بناء هذا الكازوني (casone)*الكازوني منزل ريفي للسكن في إيطاليا* ، والذي يمكن أن يظهر في تكتم في ميلان وتورينو وجنوة ، ولكنه يعتبر عملاً بغيضاً في بنغازي . *أعتقد أنه يقصد المبنى الذي كان وسط الحديقة و أصبح في فترة من الفترات برلمان لبرقة ثم هدم في بداية العشرينات وانتقل البرلمان للمبنى الجديد ذو الطابع الأندلسي*

هيا ، أيها السادة المعماريين ، قليل من الذوق ، قليل من التناغم ، القليل من الشعر! ...


ألديريكو تيجاني

١٢٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل